مقتطف من الرسالة الملكية السامية

اعتبارا لما تلعبه العلاقات الخارجية من دور في مجال ربط علاقات بين الغرف ومثيلاتها في الدول الأخرى ومن تم بين الصناع التقليديين المغاربة والأجانب بغية تطوير قطاع الصناعة التقليدية وتحسين أساليب الصناعة وتوسيع نطاق علاقات المغرب التجارية.
وفي إطار اتفاقية الصداقة والتعاون المبرمة بين أكادير ومنطقة لوار اطلنتيك بفرنسا قامت الغرفة بتطوير علاقاتها الخارجية مع هده الاخيرة حيث عقدت عدة اتصالات واجتماعات بين الوفدين تم خلالها تقديم برنامج للتعاون الذي أعده مكتب الغرفة والذي تناول المحاور التالية:

المساعدة على خلق المقاولات الصغرى والمتوسطة *
المساعدة في مجال التكوين المهني *
تبادل الوفود *
المشاركة في المعارض والتظاهرات المنظمة من طرف أكادير ونانت*
التكوين لفائدة موظفي المؤسستين *
.المساعدة في مجال الدراسات القطاعية*



كلمة السيد الرئـــــــــــــيس