logoo

رؤيـــــــــــــــــــــة 2015
الطقــــــــس باكــــــــــــادير

حرف الصـــــناعة التقليدية
البـــــــــــوم الصـــــــــور

كلمة افتتاحية

تعتبر الصناعة التقليدية الوطنية احد ابرز الرهانات للتنمية الاقتصادية والاجتماعية جهويا ووطنيا , فبالإضافة إلى كونها احد الموارد الهامة لشريحة عريضة وواسعة من الساكنة الوطنية فهي في المقابل مرآة تعكس حضارة امة وأصالة شعب , كما تتميز بكونها ارث تاريخي و ثقافي يبلور وبالملموس جانب هام من مكونات المجتمع المغربي بوجه عام والساكنة المحلية على وجه الخصوص . كما لايخفى على احد أهمية القطاع ومكانته الوازنة التي تتعدى الجوانب الاقتصادية الاجتماعية ، لما يختزنه من مقومات حضارية وثقافية وفنية مكنت بلادنا من تقلد مرتبة مشرفة ومتميزة ضمن أهم الخزانات والمتاحف الحية لفنون الحرف التقليدية ومكنت الحرفيين المغاربة من انتزاع لقب الكنوز الإنسانية الحية . وليس بمحط الصدفة أن يحظى قطاع الصناعة التقليدية بهدا التقدير نظرا من جهة لدوره في ترويج أصالتنا وفن عيشنا وإبداعات الحرفيين المغاربة المشهود لهم بالابتكار والعطاء و المحافظة على الثرات والهوية ومن جهة أخرى تجاوبهم السلس مع متطلبات العصر وتنوع وتطور الادواق والميولات . واعتبارا للمؤهلات الهامة التي يتوفر عليها القطاع خاصة ما يتعلق بالاستثمار والتي تفتح أفاقا واعدة و محفزة أمام الفاعلين الاقتصاديين الوطنيين منهم و الأجانب فان القطاع يحظى حاليا باهتمام خاص من طرف الدولة ومختلف الفاعلين و الشركاء وبناء عليه حظيت الصناعة التقليدية وبشكل غير مسبوق ببلادنا بوضع استراتيجية لتنميتها في افق 2015 توجت بالتوقيع على عقد- برنامج بتاريخ 20 فبراير 2007 تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وعلى مستوى أهمية القطاع فانه يشغل ما يربو عن 2.26 ملين صانع و صانعة، أي ما يمثل 20% من الساكنة النشيطة ويوفر العيش لما يقارب 7 ملايين نسمة ، كما يساهم في الناتج الداخلي الخام ب 9% . وقد مكن تضافر جهود الدولة وتعبئة القطاع الخاص وكافة الشركاء من تحقيق تقدم مهم في مختلف البرامج و الاوراش الموجهة للقطاع و العاملين فيه وخير مؤشر على ذلك التطور الذي عرفه رقم المعاملات حيت ارتفع من 10.4 مليار درهم سنة 2007 إلى 17.7 مليار درهم سنة 2012 علما أن الهدف الاستراتيجي المرسوم كان هو 24 مليار درهم في أفق 2015. ويبقى الرهان الاسمي لرؤية 2005 لتنمية قطاع الصناعة التقليدية هو تكريس سياسة القرب باعتماد وتفعيل المخططات الجهوية وفق مقاربة تعتمد تعبئة و انخراط الشركاء والفاعلين جهويا ومحليا . وبالرغم من هده النتائج والحصيلة المرحلية الايجابية في تنفيذ رؤية 2015 فانه لا يجب أن تحجب الإشكاليات و المعوقات التي يعاني منها القطاع والتي تتطلب تضافر الجهود ومضاعفتها ونخص بالذكر الإشكاليات المرتبطة بالولوج إلى التمويل وبالتزود بالمواد الأولية وجودتها وبالتغطية الصحية والسكن لفائدة الصناع ودويه ويتميز قطاع الصناعة التقليدية بدائرة نفوذ الغرفة بالتنوع و الاختلاف ويضم جل الحرف الفنية الإنتاجية والخدماتية ويشغل يدا عاملة مهمة تسير في اتجاه مواكبة التطور الاقتصادي و الاجتماعي من خلال تشجيع التكوين بالتدرج المهني و الحث على خلق مقاولات في القطاع وتشجيع الاستفادة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وخلق فضاءات لإنعاش وتسويق منتوج الصناعة التقليدية ... السيد عفان بنبوعيدة رئيس غرفة الصناعة التقليديةلسوس ماسة .


كلمة السيد الرئـــــــــــــيس
المخــــطـط الجــــــــــــهوي
القــــانون الأساسي للغرف